انسحاب التيار الصدري ..

انسحاب التيار الصدري يعتبر مناورة سياسية وخطاب سياسي محترف واستحضار عاطفي بهدف زخم التعبئة الجماهيرية والتحشيد الشعبي وصرف انظار الاعلام والشعب عما حصل من حرائق في الناصرية وابن الخطيب ووزارة الصحة، المحسوبة على التيار الصدري والمناظرة التي تركت اثار سلبية وانجرار طوعي الى ساحة القتال الاعلامي بين مهى الدوري والشاهبندر.


وما تعرض له سماحة السيد من حملة اعلامية وشعبية قاسية وعزلة سياسية واستهداف شرس من قبل وسائل التواصل الاجتماعي وبعض الفضائيات والكتاب وبعض خصومه السياسيين..

ادت الى البحث عن مخارج سياسية تؤمن للتيار للحفاظ على طموح كرسي رئاسة الوزراء. والانسحاب ان صدقت رؤيته واكملت شروطه القانونية يمثل رصاصة الرحمة على العملية الانتخابية العرجاء، وستذهب الامور الى تشكيل حكومة طوارئ. ربما تعيد النظر في النظام السياسي البرلماني.

0 views0 comments